صحيفة إلكترونية استقصائية ساخرة

النخبة السياسية الصحراوية أكثر حرصا على التدبير والقيادة للشأن العام المحلي والحكومي

​​​

معاريف بريس – أخبار وطنية

أكدت التجربة، واختيارات الهيأة الناخبة بالاقاليم الجنوبية المغربية بالصحراء المغربية، ان النخبة السياسية التي تعاقبت على تدبير الشان المحلي بالجماعات الترابية، أكثر نجاعة من باقي الاقاليم المغربية للصرامة، والحكمة التي يقومون بها في تدبير وتسيير المؤسسات المنتخبة.
ومنها كذلك ، التجربة التي عاشها مجلس المستشارين في عهد الدكتور بيد الله، وفي عهد الرئيس الحالي السيد النعم ميارة الذي تحسنت في عهده وعلى امتداد ما يقارب سنة فقط من عمر الولاية التشريعية الحالية الاداء الجيد في التسيير والتدبير، وتجويد العمل التشريعي، والاداء الديبلوماسي الذي نجح فيه جملة وتفصيلا، ودفاعه المستميت عن قضية الوحدة الترابية في المنتديات الدولية، بالبرلمانات الوطنية للدول ذات شرعية والعضوة بالاتحاد البرلمان الدولي بجنيف.
تجربة النخب الصحراوية في تدبير وتسيير الشأن المحلي والحكومي أعطت أكلها، وتستحق الاهتمام، والعناية لاهمية تركيزهم على الاداء الجيد ، واهتمامهم بالهيأة الناخبة، والساكنة، والتقرب منهم والانصات اليهم ، وتحقيق مطالبهم الاجتماعية، وهم بذلك النخبة السياسية المغربية التي تستحق صفة النبلاء المخلصين لوطنهم وملكهم، وممثلي دوائرهم الانتخابية التي اكدت على نجاعة مشاركتها في صناديق الاقتراع ، والاختيار الانسب للتمثيلية بالجماعات الترابية، والبرلمان.
ومن خلال لمسنا، هذا الموضوع، لا بد من فهم ان الصحراء المغربية انجبت رجالات مخلصين، ونساء مخلصات هدفهم وهدفهن دعم الوحدة الترابية، والاخلاص للوطن والملك، وفي هذا اشارة للاعلام، والاعلام العمومي الاهتمام بالنخب السياسية الصحراوية الوطنية، لمزيد من التعريف بها، وجعلها نموذج لباقي النخب في باقي الاقاليم ان التمثيلية السياسية هي فن الاداء والحكامة والقيادة الجيدة التي من دونها يكون تأثير سلبي على الاجيال الصاعدة، وتأثير سلبي في اداء الاحزاب في اختياراتها مرشحين لهم هدف النهوض بالبلاد وتقدمها، ودعم كل عمل وطني يسير بالبلاد نحو التقدم والازدهار والرخاء في ظل قائد البلاد جلالة الملك محمد السادس المنصور بالله.

معاريف بريس http://Htpps://maarifpress.com

تعليقات الزوار
Loading...