صحيفة إلكترونية استقصائية ساخرة

رشيد الطالبي العلمي قيادة وحكامة رائدة في مجال تدبير الشأن التشريعي

معاريف بريس – أخبار وطنية

بانتخاب العضو القيادي عن التجمع الوطني للاحرار السيد رشيد الطالبي العلمي رئيسا لمجلس النواب، أعاد البرلمان بريق صورته، ومشهده في وسط البرلمانات الوطنية للدول ذات شرعية، مثل المغرب الضارب جدوره في أعماق التاريخ ، والذي تمتد عروش شجرته في عمق افريقيا.
رشيد الطالبي العلمي، لم يجد امامه الطريق مبسطة لتدبير وتسيير مهمة مؤسسة تشريعية عاشت عشر سنوات من الفساد الاداري والوظيفي، والصفقات التي تشوبها شبهة فساد، تتطلب عقل منظم للقطع مع الماضي بربط المسؤولية بالمحاسبة لبناء مؤسسة تشريعية قوية بادائها، ومهمتها في تطوير المغرب، الذي يشهد تطورات، وتقدما على المستوى الافقي، والعمودي.
وطبيعيا ان يكون المغرب يتفوق على تشريعات الاتحاد الاوروبي، ودولا اوروبية، وهي تشريعات وقوانين ان ثم تنزيلها، وتفعيلها وفق الضوابط سيحقق المغرب التقدم المنتظر، وستصبح بلادنا بغض النظر عن تقدمها، في المحيط الجهوي الاقليمي والدولي فانها ستصبح نموذجا للبلدان أكثرا تقدما، وازدهارا على كافة المستويات، ويكفي فقط une bonne réglementation لكي تسير الامور الى نحو التقدم والازدهار.
ونحن نعيش أجواء التغيير، وبتمثيلية ثلاثة أحزاب أغلبية بالبرلمان، وبانتخاب رشيد الطالبي العلمي رئيسا لمجلس النواب، يكون الرجل في المكان المناسب لتميزه بالقيادة، والحكامة في تدبير الشأن التشريعي، وضبط السير العادي لتنظيم مؤسسة البرلمان، بعد سنوات من تبخيسها من طرف الاشتراكي رئيس مجلس النواب سابقا، .
رئيس مجلس النواب السيد رشيد الطالبي العلمي أتى بمنظور علمي، وفكري جديد لتدبير الشأن التشريعي في اطار استقلالية تامة للمؤسسة التشريعية عن السلطة التنفيذية، احتراما وتجسيدا لاستقلالية المؤسسة التشريعية في سياق اختصاصاتها التي ينظمها الدستور.
الحكامة والقيادة التي يتميز بها السيد رشيد الطالبي العلمي لم يسبق لرئيس مجلس النواب ان تميز بهما امثال  استثناءا أحمد عصمان، وعبد الواحد الراضي، اما الباقي مجرد جياع فكريا في تدبير الشان التشريعي.

أبو ميسون

معاريف بريس http://Htpps://maarifpress.com

تعليقات الزوار
Loading...