صحيفة إلكترونية استقصائية ساخرة

الوزير وضع البرلمان المغربي في مأزق الجهر باستهلاك الحشيش..فهل منصة طوطو فوق منصة البرلمان؟

​​​

معاريف بريس – أخبار وطنية

الوزير المهدي طوطو الذي افرزته ديمقراطية معوقة وزيرا للثقافة والاتصال في حكومة السياسات العمومية ” والو” برئاسة عزيز اخنوش ؛ الذي نجح في الاختيارات السيئة انطلاقا من الزيادة في الاسعار؛ واهانته الشعب بتهديده ” يعاود ليه الترابي” وبدعم وزيرا يستهلك من الكلام ما يستهلكه صديقه طوطو من الحشيش.
الدورة التشريعية التي من المقرر أن تفتتح يوم الجمعة المقبلة ستكون حافلة بالمد والجزر بين معارضة تبحث عن جواب الجهر بالحشيش فوق خشبة السويسي في قلب العاصمة الرباط؛  بطلها مطرب فاقد للهوية والاحترام الواجب للأسر المغربية.
المهدي طوطو بنسعيد يتحمل الوزر الأكبر فيما حدث أخلاقيا وسياسيا لانه على اطلاع على الكلام الخادش للحياء في مواقع التواصل الاجتماعي؛ وفي السهرات الماجنة لطوطو ومع ذلك شرفه ليهين الأمة المغربية بكلامه؛ وجهره بالحشيش؛ مما زاد من حدة الم الشعب في احداث الجمعة السوداء بالدارالبيضاء التي وقع فيها فور صعوده المنصة زلزالا مدويا بتبادل الضرب والجرح بين المتفرجين لم يسلم منها اب وام وشاب وشابة انها اسوء صورة التقطها العالم الذي لم يصدق ما حصل في سهرة الجهر بالحشيش؛ والتي أدابت القانون الجنائي؛ وشرع طوطو لنفسه تدخين الحشيش لمزيد من تدمير الأجيال الصاعدة بدعم حكومي؛ وأمام أعين السلطات العمومية.
الشعب يعلق آماله اليوم على المعارضة البرلمانية للفصل والحكم في هذه النازلة والتي تدين فيها الحكومة ووزير الثقافة والاتصال المهدي طوطو بنسعيد.
الحركة الشعبية؛ التقدم والاشتراكية؛ والعدالة والتنمية وفرق أخرى وجهت أسئلة كتابية للحكومة؛ لكن الشعب الذي يعلق آماله على المعارضة لتصحيح الوضع يريد نقطة نظام؛ وأسئلة شفوية في موضوع ما حدث؛ ويريد أن يسمع في جلسة عمومية الأسئلة المحورية حول هذا الموضوع ؛ مادام الشعب سمع كلاما قبيحا خادشا بالحياء؛ وجهرا على منصة عمومية؛ فما المانع من ممثلي الأمة طرح أسئلة من منصة البرلمان ام أن منصة طوطو فوق إرادة ممثلي الامة بالبرلمان؛ انها معركة اصلاح ما افسد الدهر ؛ وعلى رئيس الحكومة ووزيره في العدل والثقافة والاتصال ان يكونوا في الموعد للإجابة؛ والا سنكون أمام المؤامرة الكبرى يرخص فيها البرلمان للحكومة اهانتها الشعب.

معاريف بريس http://Htpps;//maarifpress.com

تعليقات الزوار
Loading...