صحيفة إلكترونية استقصائية ساخرة

اخنوش بلا شرعية سياسية وامرأة ايطالية بشرعية سياسية ومشروع سياسي

​​​

معاريف بريس – أخبار وطنية

من تابع الانتخابات التشريعية بايطاليا يقف مذهولا؛ للبرنامج السياسي الذي تقدمت به السيدة جورجيا ميلوني مرشحت حزب اليمين المتطرف؛ وبوطنيتها الصادقة بقولها أن حكومتنا ستكون في خدمة الشعب الايطالي؛ وانها  امرأة مسيحية؛ إيطالية لا أحد يستطيع نزع منها هذه الأمور .


تلكم درس قوي؛ ورسالة إلى الحكومات العربية التي تتسارع نحو كرسي رئاسة الحكومة بتهور ومن دون عقل منظم؛  تجتهد في السب وقدف شعوبها ونقص من قيمتهم مثلما فعل عزيز اخنوش الذي دشن مرحلته باستهداف الشعب وأبناء الشعب نعاودوليكم الترابي.
هذا هو المشروع السياسي لرئيس الحكومة عزيز اخنوش الذي يعتبر أن الحط من كرامة المغاربة وسيلة للحصول على شرعية سياسية؛ اما السيدة الإيطالية جورجيا ميلوني التي اسمها مرادف بالعربية ” البطيخة ” كما يحلو لمعارضيها النداء عليها؛ لكنها تبقى سيدة تتميز بشرعية سياسية؛ ومشروع سياسي؛ وتدافع عن بلادها بقوة؛ إلى حد قد تجعل القطيعة مع فرنسا لاستغلالها ثروة افريقيا؛ اما السي عزز رئيس الحكومة المغربية هدفه تحقيق الثروة المالية؛ وتوسيع ضيعاته؛ وتوسيع وعائه العقاري في ضرب لكل تطلعات وآمال الشعب الذي تنتظره الزيادة في أسعار السكن الاقتصادي لمزيد من النفخ في ثروة المنعشين العقاريين؛ وضمان أرباح مضاعفة للأبناك على حساب بؤس الطبقات المتوسطة والضعيف والتي لا مستقبل لها اقتصاديا؛ واجتماعيا.
اهتمام الشعب بخطوات رئيسة الحكومة الإيطالية جورجيا ميلوني فرصة لتقييم اختيارات الهيئة الناخبة بالمغرب التي وحدها تتحمل مسؤولية ونتائج حكومة بلا شرعية سياسية ولا مشروع سياسي في السياسات العمومية للقطاعات؛ او السياسة الخارجية؛ ولذلك نجد الحكومة تكمم افواهها رغم ما يتعرض له المغرب من ضرب تحت الحزام من اعلام غربي؛ عربي وإسرائيلي.

معاريف بريس http://Htpps://maarifpress.com

تعليقات الزوار
Loading...