صحيفة إلكترونية استقصائية ساخرة

بوليس قيس سعيد يتهجم على الصحفيين.. والتونسيون يترحمون على بن علي في ذكرى وفاته

​​​

معاريف بريس – أخبار وطنية

في سابقة خطيرة تستهدف الصحفيين/ات وحرية العمل الصحفي، تعرض الصحفي بـ “إذاعة تونس الدولية” سفيان بن نجيمة ليلة أمس الجمعة 17 سبتمبر 2022 إلى اعتداء همجي وعنيف من قبل ثلاثة أعوان أمن بمركز الأمن بباب بحر المعروف بـ “مركز الستيام” بتونس العاصمة.

حيث تنقل الصحفي إلى مركز الأمن المذكور لتقديم شكاية في عملية سلب “براكاج” تعرض لها، وعند وصوله إلى مركز الأمن عرف الصحفي بصفته وبسبب تنقله إلى المكان، وخلال الانتظار رفقة مجموعة من المواطنين، دخل أحد الأعوان إلى مركز الأمن ووجه السب والشتم لجميع الحضور، وقد عمل الصحفي سفيان بن نجمة على رصد الاعتداء الأمني عليه وعلى الحاضرين وتصويره عبر هاتفه الجوال، وفور تفطن العون إلى تصوير الصحفي له، اعتدى عليه في البداية لفظيا وشتم مهنة الصحافة والصحفيين/ات وقام بمصادرة هاتفه وتكبيله بـ “المينوت” ، ثم اقتاده إلى غرفة بعيدا عن كاميرا المراقبة بالمكان حيث تناوب 3 أعوان على الاعتداء عليه بالعنف الشديد وبالسب والشتم .

وتم احتجاز الصحفي منذ منتصف ليلة 17 سبتمبر إلى حدود الساعة السادسة من صباح اليوم.

وتأتي هذه الحادثة في سياق تزايدت فيه الاعتداءات الأمنية سواء في مراكز الأمن أو في التدخل خلال التظاهرات، وهي تتمة لسلسلة من الانتهاكات التي تستهدف الصحفيين/ات خلال القيام بدورهم في توثيق انتهاكات حقوق الانسان وفضحها من أجل الدفع نحو اصلاح المنظومة الأمنية وضمان احترامها لحقوق الانسان.

وتدين النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين الاعتداء الخطير وغير المسبوق على الصحفي بـ “إذاعة تونس الدولية” سفيان بن نجيمة وتطالب وزير الداخلية باتخاذ كل الإجراءات التأديبية في حق المسؤولين الأمنيين بمركز “الستيام” بباب بحر” وإدانة هذا الاعتداء السافر بصفة علنية. كما تتمسك النقابة بحق بن نجيمة في ملاحقة المعتدين قضائيا وستعمل على توفير كل الدعم النفسي والقانوني له.

ويهم النقابة أن تذكر أن الصحفيين/ات هم ضمانة أساسية للإصلاح والتقدم بالدولة نحو احترام حقوق الانسان ضمن سياستها العامة وأنهم/ن سيعملون/ سيعملن على كشف كل ما يمكن أن يمثل خطر على المسار الديمقراطي وحقوق المواطنين.

النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين

معاريف بريس htpps://maarifpress.com

تعليقات الزوار
Loading...