صحيفة إلكترونية استقصائية ساخرة

جماعة الحوازة قيادة اولاد سعيد اقليم سطات من أشعل فتيل النيران المرشح الذي فاز الذي ينتمي للاتحاد الدستوري أم المرشح الذي خسر الانتخابات المنتمي التجمع الوطني للأحرار؟

معاريف بريس – أخبار وطنية

عاشت ساكنة جماعة الحوازة قيادة أولاد سعيد اقليم سطات على وقع جريمة جنائية قد يدان مرتكبها او مرتكبيها ب 20 سنة سجنا، نظرا لخطورة الجرم الذي ارتكب في حق الفلاحين الصغار ، والذي استفاقوا على اضرام النار في علف الماشية مما كبدهم خسائر مادية، جعلت حياتهم مهددة اما بترك الأرض، او الموت من جراء الفعل الجرمي الذي لحقهم ولحق أبنائهم واسرهم.
الساكنة، عاشت على واقعتين في اضرام النار لم تتجاوز بين الفعل الجرمي الأول والثاني 24 ساعة، وكلهم يربطون في تصريحاتهم رجالا ونساءا انها ضريبة الانتخابات التي شاركوا فيها من خلال الادلاء بأصواتهم في  صناديق الاقتراع استجابة لنداء الوطن.
الانتخابات جعلت الاتحاد الدستوري يفوز ب 13 مقعدا وهي حصة 100 في المأة، فيما خسر مرشحي التجمع الوطني للاحرار ولم يحصلوا على أي مقعد، وهو ما قد يجعل تأويل الساكنة ان اضرام النار قد يكون له ارتباط بالنتائج التي أعلن عنها من خلال صناديق الاقتراع، وهم يحاولون توجيه الاتهام لطرف دون الآخر، او من فعل مجهول ، او حرارة الطقس، وهو ما سوف تكشف عنه السلطات المحلية وعلى رأسها ثيادة الدرك الملكي التي وقع في حدود دائرتها اضرام النيران في علف الماشية مرتين جعل سكان الدواوير يفقدون طعم الأكل والنوم خوفا من المزيد من اضرام النيران.
ونحن وادراكا منا بهذا الجرم الجنائي البربري الغادر، نحاول تعميق البحث من خلال مساءلة الساكنة التي قد يكون استجوبها عناصر الدرك الملكي المكلفين في التحقيق وتعميق التحقيق للوقوف على حيثيات وقرائن الجريمة التي قد تكون منظمة باعتبار ما جاء على لسان ساكنة الحواز قيادة أولاد سعيد اقليم سطات ان لها علاقة بالانتخابات والهيأة الناخبة والمرشحين.
ومن هنا يحق السؤال، هل يحق لمرشح افتراضا خسر الانتخابات ان يضرم النار في المرة الأولى والثانية لمواجهة عدو غير معلن أو افتراضي، والدرك يجري تحقيقات في الموضوع، أم ان المرشح الفائز أضرم النار للمرة الثانية للايقاع بالمرشح الذي خسر الانتخابات ليمحيه نهائيا من أي منافسة مستقبلا.
انها اشكاليات عميقة، ونحن لا نتهم فيها أحدا بقدرما محاولة للفهم، نريد ربط ما جاء من تصريحات ساكنة جماعة الحوازة قيادة اولاد سعيد اقليم سطات التي تبقى تصريحاتها خيط لفك لغز ما جرى.
وأمام هذا نترك للسلطات تقوم بشغلها، واحنا نديروا شغلنا.

معاريف بريس htpps://maarifpress.com

تعليقات الزوار
Loading...