صحيفة إلكترونية استقصائية ساخرة

الأمناء العامون للاحزاب السياسية الراسبون في الانتخابات …متى يعجلون تقديم استقالتهم واعتزال السياسة ؟

معاريف بريس – أخبار وطنية

لم يعد هناك وقت للانتظار ليقدم الامناء العامون استقالتهم من الاحزاب والذهاب الى حال سبيلهم بعدما فشلوا في كل المحطات وأصبحوا عبئا على الشعب وعلى المالية العمومية من خلال الدعم العمومي التي تتلقاه أحزابهم التي حولوها الى مصدر للاثراء اللامشروع.
نبيل بنعبد الله نموذجا ، حيث هذا الشخص الذي ابدع في لعب القمار والعودان لم يجد منفذا ولا سبيلا في الحفاظ على موروثه بعد ان لفظته الخارجية المغربية وأقالته من منصبه سفيرا بايطاليا، واقيل من منصبه الحكومي وهو وزيرا للاسكان، واقيل من كل المناصب، وبعدها ثم اقالته بصوت الشعب في انتخابات حرة نزيهة وديمقراطية لسنة 2021، بسقوطه وحصوله فقط على 25 صوتا بدائرة المحيط التي تكردع فيها امينين عامين لحزب العدالة والتنمية والتقدم والاشتراكية الا ان الامين العام للعدالة والتنمية وخوفا من الضرب والتجريح من خوانجية حزبه فضل تقديم ااستقالته .
كما تكردع الامين العام لحزب المؤتمر الاتحادي، والامين العام لجبهة القوى الديمقراطية، والامين العام لحزب العمل والقائمة طويلة،  وهؤلاء قال الشعب كلمة في حقهم “ارحلوا” برفضهم ولم يعد لهم صلة تذكرهم بامجادهم وفتوحاتهم التي فجرتها نتائج صناديق الاقتراع في انتخابات 2021.
رفض الشعب لهؤلاء الوجوه، يتطلب منهم فحولة ورجولة تقديم استقالتهم بعد ان تحولوا من قيادات الى” رعاوي” كما يقال بالعامية.

ان الاشكال اليوم،  ليس من القوي ومن الضعيف، وانما الشعب طالبهم التعجيل بالرحيل وتقديم استقالتهم، و”بلا تسنطيح” الذي يؤدي الى مزيد من تأزيم الوضع والتشكيك في المسار الديمقراطي لبلادنا”.
نبيل بنعبد الله ما زال تراوده فكرة انه شيوعي امين عام لحزب ، ويتحدث عن التحاق حزبه بالمعارضة، فاية اخلاق سياسية يكتسبها هذا الطفل المدلل الذي عليه الرحيل مثل باقي الامناء الراسبون ويتركون القيادة لشباب تغمره خدمة الوطن لا خدمة الجيب والبحث عن الثروة والمال المشروع والغير المشروع من لعبة القمار كما قمر نبيل بنعبد الله بمصير مناضلين تقدميين رمى  بهم في سلة المهملات.

معاريف بريس https://maarifpress.com

تعليقات الزوار
Loading...