صحيفة إلكترونية استقصائية ساخرة

انفراد: عناصر من المخابرات العسكرية الجزائرية وراء مقتل السائقين المغربيين بمالي

معاريف بريس – أخبار وطنية

بعد فشل الجزائر في مواجهة المغرب ديبلوماسيا على كافة الواجهات، وانهزام ادعاءاتها وأباطيلها، واعتراف الولايات المتحدة الامريكية بسيادة المغرب. على أراضيه في أقاليمه الجنوبية بالصحراء المغربية بجنوب المغرب، لم تجد منفذا سوى اعلانها حرب تجارية على المغرب بالتزامن مع استعدادها لانطلاق قافلة تجارية يوم 28 شتنبر نحو موريتانيا .
ومن هذا المنطلق تفيد مصادر ديبلوماسية سابقا رفضت ذكر اسمها من فرنسا ان عناصر من المخابرات العسكرية الجزائرية دخلت مالي بجوازات ديبلوماسية وقتلت سائقين مغربيين لخلق الرعب والفتنة في الحافلات التجارية المغربية لضرب الاقتصاد المغربي، و تهديد الامن الغذائي لدول شمال افريقيا التي تعتمد على الصادرات الفلاحية المغربية.
التحقيقات الامنية التي تقودها السلطات المغربية لادجيد، والمخابرات المدنية ستجلي الحقيقة عن هذا الهجوم البربري، الارهابي الذي اودى بحياة سائقين مغربيين، لاعلاقة لهم بالسياسة، همهم الوحيد كسب قوت عائلاتهم من عرق جبينهم، في نقل البضائع الى مختلف دول شمال افريقيا التي تربطها مع المغرب علاقات تجارية.
مقتل سائقين مغربية يعكس استمرار الجزائر في تعنتها وارتكابها جرائم وحشية اكدتها اعلانها حرب على المغرب والانطلاقة بضرب الاقتصاد، وقتل السائقين في أخطر جريمة ارهابية نفذتها المخابرات العسكرية فوق التراب المالي، وهو ما يتطلب من السلطات المالية التعاون في التحقيقات مع المغرب لكشف عمق وجوهر هاته الجريمة الارهابية الشنعاء التي ارتكبت فوق التراب المالي باعلان الجزائر حرب تجارية على المغرب أكدتها مقتل السائقين المغربيين.

معاريف بريس http://Htpps://maarifpress.com

تعليقات الزوار
Loading...