صحيفة إلكترونية استقصائية ساخرة

العدالة والتنمية حققت نتيجة طبيعية وأكدت على حجمهاالحقيقي بعد عودة الشعب لصناديق الاقتراع

معاريف بريس – أخبار وطنية

لم تكن نتائج الانتخابات مفاجأة بقدرما خلصت الى تلقي العدالة والتنمية جواب مشفوع من الشعب بسقوط خمسة من مأة وخمسة عشرين، ليبقى العدد اثنى عشرة فقط ، وهو الحجم الحقيقي والطبيعي لحزب أهان الشعب، وأدله خلال ولايتين وهو يتقلد تدبير السلطة التنفيذية.
اثنى عشر مقعدا كافية لرفع اي لبس عن ارادة شعب اراد ان يعود الى صناديق الاقتراع مرفوع الرأس ليقول كلمته، وان يكون له صوتا من خلال انتخابات حرة نزيهة وديمقراطية.
الشعب أصلح العطب، بعودته لصناديق الاقتراع، وكانت بالفعل سهرة مشوقة، ومتعبة، لفرز صناديق الاقتراع على الصعيد الوطني انتهت بتتويج حزب التجمع الوطني للاحرار الأول ، وهو مسار تحقق بفضل العمل، والبرنامج العملي القابل للتطبيق شكلا، ومضمونا .
اثنى عشرة مقعدا للعدالة والتنمية ضربة قوية وصادمة أقرها الشعب بحجج قانونية غير قابلة للطعن.
ونحن نعيش هذا العرس الديمقراطي ، يكون الشعب صحح المشهد السياسي، واعاد للمؤسسات المنتخبة شرعيتها ، وأفقها، ان على المستوى الافقي او العمودي، وهو درس كبير للاحزاب من الشعب…اللي بغا يخدم مرحبا به، واللي بغى يلعب بلاصتو ما شي هنا.
انه فعلا عرس ديمقراطي لا يمكن للعدالة والتنمية الا قبول الواقع، وارادة الشعب.

معاريف بريس http://Htpps://maarifpress.com

تعليقات الزوار
Loading...