صحيفة إلكترونية استقصائية ساخرة

نورالدين الصايل مات رجلا…ووفاته خيبت آمال نقاد السينيما والسنمائيين وبكوا لسماعهم خبر تعيين شخص يحمل اسم لحبيب المالكي رئيسا لمهرجان خريبكة

معاريف بريس – وطنية

هل هي جنازة ثانية لرجل وافته المنية الراحل نورالدين الصايل الذي ترك زخما ورصيدا كبيرا للسينيما المغربية، بنجاحه في تدبير مهرجان خريبكة، الذي قد يتحول مع المسمى الحبيب المالكي الذي خرج على التو من البرلمان من دون ربط المسؤولية بالمحاسبة كما هو منصوص عليه دستوريا ليعين على راس مهرجان خريبكة  “حسي مسي” كما يقال بالعامية، وهو المهرجان الذي من دون أدنى شك ستتحول ادارته الى بويا عمر على شكل ما خلفه من دمار في ادارة مجلس النواب التي ضربت رقما قياسيا في الفساد الاداري والمالي ولم يشكل خلال الست سنوات من ولايته التشريعية رغم التمثيلية العددية القليلة لفريقه النيابي ليتوج رئيسا لمجلس النواب في ضرب للديمقراطية والانتخابات الحرة و النزيهة  والديمقراطية كما سطر ذلك دستور 2011، لم يشكل لجنة العشرين لافتحاص مالية وادراة المجلس.

فهل يهرب فريقه في ديوان مجلس النواب الى مهرجان خريبكة ليتوج هناك من شاركوا احتفالاته بالبرلمان ونعني  من الادارة نجيب ومنير والبرلمانية فتيحة ، وكمال  و…وخذ ما عطاك الله.

رحم الله رجالات أمثال نورالدين الصايل، وبنزكري والمعطي بوعبيد، وعبد الرحيم بوعبيد، وعبد الرحمان اليوسفي ممن أبلوا البلاء الحسن في خدمة الوطن وليس في خدمة البطن.

معاريف بريس htpps://;maarifpress.com

تعليقات الزوار
Loading...