صحيفة إلكترونية استقصائية ساخرة

جلالة الملك محمد السادس يرفض نشر ثقافة عدم الثقة في المؤسسات الامنية

​​​

معاريف بريس – أخبار وطنية

لم يستثني الخطاب الملكي السامي لجلالة الملك محمد السادس في الذكرى 68 لثورة الملك والشعب، ما تقوم به الاجهزة الامنية المغربية من دور محوري في استتاب الامن ، الداخلي، والتعاون الامني الخارجي في فك الخلايا الارهابية، والجريمة العابرة للحدود أكدتها محطات اشادت بها دول مثل فرنسا، الولايات المتحدة الامريكية، اسبانيا، وبلجيكا والكثر من الدول التي أنقذها الامن المغربي من عمليات ارهابية كانت على وشك التنفيذ.
جلالة الملك محمد السادس، ولاطلاع جلالته بالمهام الوظيفية للمؤسسات الامنية، والتي تشتغل وفق المواثيق الدولية في تكريس حقوق الانسان، جعل جلالته يقول في خطابه السامي كما دبروا حملة واسعة، لتشويه صورة مؤسساتنا الأمنية، ومحاولة التأثير على قوتها وفعاليتها، في الحفاظ على أمن واستقرار المغرب؛ إضافة إلى الدعم والتنسيق، الذي تقوم به في محيطنا الإقليمي والدولي، باعتراف عدد من الدول نفسها.

ورب ضارة نافعة؛ فمؤامرات أعداء وحدتنا الترابية، لا تزيد المغاربة إلا إيمانا وإصرارا، على مواصلة الدفاع عن وطنهم ومصالحه العليا.
فرنسا، واسبانيا يمكن ان يكونا من الدول اكثر استفادة من التعاون الامني، ومع ذلك شنت وسائلها الاعلامية حملة عدائية ضد المخابرات المدنية المغربية، وتقاسم معهما الادوار في ذلك منظمات حقوق دولية، والهدف محاولة اضعاف والمس بالمؤسسات الامنية لجعلها تتراجع عن دورها الانساني في الحفاظ على الامن والاستقرار، لفسح المجال لاعداء المغرب نشر أكاذيب، ومزاعم خاطئة لزعزعة امن واستقرار المغرب.
جلالة الملك بعظمة جلالته، وقوة رؤاه السديدة، جعل من الامن فقرة مركزية في مضامين خطابه السامي،
ان المغرب الذي ينشد السلام العالمي العالمي، لا يمكنه الا ان يكون مغرب جديد، برؤى ملكية ذات أبعاد أمنية جيواستراتيجية، في المحيط الجهوي الاقليمي والدولي ، امنيا، عسكريا،  لاحباط كل السيناريوهات ، والمؤامرات كيفما كان شكلها ، ونوعها داخليا وخارجيا،اقتصاديا، وتنمويا.

معاريف بريس http://Htpps://maarifpress.com

تعليقات الزوار
Loading...