صحيفة إلكترونية استقصائية ساخرة
after header mobile

after header mobile

ماذا ينتظر عزيز اخنوش لتنفيذ أغراس في حق أسماء غلالو؟

معاريف بريس – أخبار وطنية

عزيز اخنوش رئيس التجمع الوطني للأحرار؛ كان واقعيا؛ في اثبات اهليته تقدير ساكنة الرباط؛ عندما انصف ال 18 من المستشارين التجمعيين اعضاء المجلس الجماعي؛ بعد الاجتماع بهم؛ واعطاهم الحق في دعوتهم اقالة او استقالة التجمعية عمدة المجلس أسماء غلالو؛ وقالها لها صراحة ان التغيير آت؛ واصبح ضرورة ملحة؛ وهي المرة الاولى التي يسجل للسيد عزيز اخنوش موقف بطولي في قرار حزبي؛ مرتبط بمسؤولية التجمع الوطني في تدبير الشأن المحلي.
لكن؛ المبادرة لم ترقى الى مسؤولية الحسم لتبسيط مسطرة اجراء العزل الاداري او الولائي في حقها؛ بعد ان تاكد في الجلسة الاولى لافتتاح دورة اكتوبر للمجلس الجماعي؛ والتي تشبت مستشاري التجمع الوطني للاحرار؛ الى باقي الفرقاء السياسيين بحقهم المشروع الرافض لغطرسة السيدة الرئيسة عمدة مدينة الرباط في جلسة 5 أكتوبر ؛ والتي فشلت في تحقيق النصاب القانوني لغياب 70 مستشارا بينهم ثمانية نوابا؛ ورؤساء خمس مقاطعات؛ وهم الذين أصدروا بلاغا في نفس اليوم يؤكدون على الالتزام بمواقهم الثابتة .
الان ؛ ليست العمدة أسماء غلالو من تتحمل وحدها؛ المسؤولية المصيبة؛ بل رئيس التجمع الوطني للاحرار السيد عزيز اخنوش المسؤول المباشر عن مجريات الاحداث القادمة؛ لانه قطع وعدا بالتغيير؛ لكن بعدها اختفى؛ ولم يلتزم ولم يف بوعده؛ ولم يصدر بحقها قرار أغراس؛ بطردها من الحزب؛ وهو القرار الذي يصعب على التجمعي عزيز اخنوش اصداره؛ لان مصلحة المدينة لا تهمه؛ ولا تعنيه؛ فقط لان اغراس في سوس؛ والرباطيين عريبان خليهم يصفيوا حساباتهم…وافيق اسي عزيز؛ قبل ان يتطور الامر وتصبح العنصرية ضارة؛ وليست من مصلحة التجمع الوطني للاحرار صناعة عدو جديد بالتمييز والعنصرية؛ في ملف يزداد تعقيدا.

معاريف بريس Htpps://maarifpress.com

تعليقات الزوار
Loading...
footer ads

footer ads