صحيفة إلكترونية استقصائية ساخرة

نازلة خطيرة …هل تفتح وزارة الطاقة والمعادن أرشيفها في عهد الوزير الحركي لمرابط ومشغله

​​​

معاريف بريس – أخبار وطنية

في سابقة الاولى من نوعها، أصدرت محكمة صفرو حكمها في نازلة انفجار قنينة غاز ذهب ضحيتها رب الأسرة بتعويض ذوي الحقوق بمبلغ 160 ألف درهم تتحمل الشركة المصنعة مصاريف هذه القضية، التي تعود وقائعها الى الخبرة التقنية التي انجزها مختبر معترف به تبين له ان القنينة يعود تاريخ صناعتها سنة 1998 أي بعد مضي 23 سنة على صناعتها فبالاحرى تلك التي يتجاوز عمرها أزيد بكثير من ذلك.
وحيث ان المحكمة بقرارها هذا ، يجعلنا نساءل وزارة الصحة العمومية والحماية الاجتماعية ومندوبية الاحصاء اللذين عليهما واجب اخلاقي للمسؤولية احصاء عدد الضحايا الذين كانوا عرضة لتفجير قنينات الغاز بمختلف المدن والدواوير والاقاليم بين الفينة والأخرى ، والتي تتطلب جرأة من حكومة عزيز أخنوش والمشرف على القطاع الحكومي بفتح ارشيف الاتفاقيات المبرمة مع شركات مستثمرة في مواد قابلة للانفجار كقنينات الغاز بداية من عهد وزير الطاقة الحركي لمرابط على وجه الخصوص وماذا جرى مع مشغله قبل نهاية مهمته الحكومية…بيك يا وليدي.

فهل ذوي الحقوق ضحية اب الأسرة سيتجهون لرفع دعوى قضائية ضد وزارة الطاقة لاجبارها على فتح ملفات الاتفاقيات المبرمة في هذا الشأن مع الشركات المصنعة لقنينات الغازعلى خلفية عهد الوزير الحركي للطاقة والمعادن لمرابط الذي لا ندري اليوم اين اختفى؟

معاريف بريس htpps://maarifpress.com

تعليقات الزوار
Loading...