صحيفة إلكترونية استقصائية ساخرة

موسى فقي يحطم أوهام جنرالات الجزائر ويكشف مزايداتهم لاستغلال القضية الفلسطينية

​​​

معاريف بريس – أخبار دولية

في ضربة جديدة قاصمة للديبلوماسية الجزائرية، أكد رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، موسى فقي محمد، أن قرار منح دولة إسرائيل صفة مراقب بالاتحاد، والذي تحفظت عليه عدد من الدول العربية بقيادة الجزائر، يقع ضمن نطاق اختصاصاته الكاملة.

وأشار موسى فقيه إلى أن هذا القرار يأتي في ضوء اعتراف غالبية الدول الأعضاء بالاتحاد بالاتحاد بإسرائيل كدولة وإقامة علاقات دبلوماسية معها.

وقال فقي، في بيان، إن قرار اعتماد إسرائيل بصفة مراقب لدى الاتحاد “أخَذ على أساس الاعتراف بها، وإقامة علاقات دبلوماسية معها بواسطة الغالبية التي تتخطى ثلثي الدول الأعضاء للاتحاد الإفريقي، وكذلك بطلب صريح من عدد من هذه الدول.

وأوضح البيان إلى أنه إلى جانب قبول وثائق اعتماد الممثل الدائم لإسرائيل لدى الاتحاد الإفريقي، فإن رئيس المفوضية يشدد على الالتزام الثابت للمنظمة الإفريقية تجاه الحقوق الأساسية للشعب الفلسطيني، من بينها حقه في إقامة دولة وطنية مستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية، في إطار سلام شامل وعادل ونهائي بين دولة إسرائيل ودولة فلسطين، وذلك بعيدا من مزايدات النظام الجزائري واستغلاله القضية الفلسطينية من أجل البروز على الساحة الإفريقية وتحقيق أوهام الريادة الإقليمية.

وتابع فقي أن “هذا التذكير بالتزام الاتحاد تجاه حقوق الفلسطينيين، نابع من المواقف والمبادئ التي طالما عبرت عنها منظمة الوحدة الإفريقية، ثم الاتحاد الإفريقي خلال قممهما المختلفة.

كما أعرب عن أمله في أن يعزز اعتماد إسرائيل دعوة الاتحاد لتحقيق مبدأ حل الدولتين واستعادة السلام المنشود بين الدولتين.

وبشأن التحفظات التي أعربت عنها بعض الدول الأعضاء في الاتحاد الإفريقي عن هذا القرار، والمبادرة التي قادتها الجزائر لرفض قرار اعتماد إسرائيل كعضو مراقب في الاتحاد، قال فقيه إنه ينوي إدراج قرار الاعتماد، في جدول أعمال المجلس التنفيذي المقبل للمفوضية لاعتماده رسميا وبذلك يقضي نهائيا على أوهام جنرالات الجزائر.

معاريف بريس http://Htpps://maarifpress.com

تعليقات الزوار
Loading...