صحيفة إلكترونية استقصائية ساخرة

ماذا يحدث بالجزائر؟

معاريف بريس – اخبار دولية

على ايقاع حرب العصابات يعيش النظام الجزائري الفاشل في تدبير مرحلة اعلان القبايل الاستقلال وطرد المحتل من أراضي القبايل المتنازع عليها في أكبر حقبة استعمار البلد الاجنبي لها “الجزائر”

وتحاول الجزائر تصريف أزمتها الداخلية للمغرب الذي ينأى بنفسه على احترام سيادة الدول وشرعيتها، لكن في حالة دولة المليون لص الجزائر، ودولة تحريف التاريخ ، ودولة صناعة الاعداء، ودولة صناعة الارهاب وقمع الحريات ، وتبديد أموال الشعب الجزائري في صناعة المؤامرات الداخلية والخارجية وجدت الجزائر نفسها مطوقة بمطالب السكان الشرعيين للقبايل الذين شردهم النظام الجزائري وجعل منهم ضحايا الهجرة ، وضحايا التاريخ الذي حرفته الجزائر بجنرالات وعسكر مرتزقة لقتل وذبح الديمقراطية، وتشديد الخناق على سكان القبايل الذين قالوا بكلمة واحدة نعم لاستقلال القبايل ، ونعم لطرد المحتل الجزائري من أراضيه.

استدعاء تبون سفيره  من الرباط، هي أضحوكة تنضاف الى باقي شطحات، وأضحوكات النظام الجزائري المختل العقليا، والمعوق فكريا، تؤكدها كل أفعاله الشيطانية التي تعرت جهويا ودوليا ، ولم يتبقى للجزائر منفذا سوى التهديد والوعيد ، ونشر الاكاذيب، والمزاعم الخاطئة في اعلام جزائري تافه شكلا ومضمونا.

ليس ما ينشره اعلام العسكر الجزائري حقيقة، بقدرما هو سم مدسوس للجزائريين أنفسهم للحيلولة دون مطالبتهم بثروتهم الطبيعية تحت مظلة نشر الوهم والقول ان الجزائر مستهدفة، وان هناك أطماع خارجية تتربص بها.

والحقيقة غير ذلك،  نظام جزائري فاشل، وبدل وظيفية عسكرية يتم الباسها لمرتزقة البوليساريو لتعذيب وقتل المعتقلين الجزائريين بسجون السلطة العسكرية الحاكمة، وهو ما جرى خلال المأكل يوم من الحراك حيث استنجد النظام الجزائري بمرتزقة وثم الباسهم زي الشرطة والعسكرة المأة يوم من حراك الاحرار المطالبين بالكشف عن حقيقة ماجرى خلال جل  الانتخابات الرئاسية التآمرية،  والثروة الجزائرية، وكشف الحقيقة والقول ان الجزائر دولة محتلة للقبايل.

معاريف بريس http://Htpps://maarifpress.com

تعليقات الزوار
Loading...