صحيفة إلكترونية استقصائية ساخرة
after header mobile

after header mobile

مالك عمارة يورط الوالي اليعقوبي وقائد مقاطعة ومصلحة التعمير بعملية هدم من دون قرار اداري بحي أكدال بالرباط

معاريف بريس – الرباط

فضيحة من العيار الثقيل بطلها مالك عمارة (ص وشركائه الكائنة بشارع عمر الخطابي عمارة 26 ، حيث أقدم بشكل همجي ومن دون قرار اداري على هدم بوابة العمارة والدرج، وقام بتخريب شقق واتلاف الخطوط الكهربائية في شكل تحويل المنطقة الى كاريان في ضرب التوجهات الملكية والقرارات الملكية لجلالة الملك محمد السادس في جعل مدينة الرباط عاصمة الأنوار.

مالك العمارة يعتبر نفسه فوق القانون، وفوق كل السلط في محاولة منه توريط السيد الوالي اليعقوبي ، ومصلحة التعمير وقائد مقاطعة أكدال هذا الأخير الذي لم يحرك ساكنا في حجز وتوقيف الاشغال مما زاد من عنف وتسلط مالك العمارة في تعذيب السكان ومالكة شركة لمدة 17 سنة مما يخيل ان هناك تواطؤ للسلطات في عدم تفعيلها مساءلة وتوقيف مالك العمارة وتحويله للقضاء لتقديم ايفاداته حول الافعال المنسوبة اليه في عمليات الهدم، وتكسير الادرج المؤدية الى مدخل وداخل العمارة مما قد يشكل خطرا على عاملات وربة الشركة التي رفعت عدة شكايات الى السيد وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالرباط، والسيد قائد مقاطعة الحي اكدال، والى السيد والي جهة الرباط القنيطرة.

وحيث ان مالك العمارة احتال على القانون باستفادته من رخصتين للصباغة والترميم، وليس الهدم الذي ينظمه قانون التعمير، وحيث ظل يهدم لما يقارب من ثمانية أشهر من دون مبرر ولا مراقبة السلطات المعنية منها مصلحة التعمير، او السلطات الادارية التي تفصلها عن مقاطعة اكدال الى مسافة قريبة، حيث ان الاشغال والهدم قد يصل صداها الى المقاطعة ولمقدم الحي الذي قد يكون متورط في عدم القيام بمهامه واخبار رئيسه المباشر القائد، وهو القائد الذي يتوفر على صلاحيات الا انها صلاحيات تبقى فوق الرفوف في ضرب توجهات السلطات العليا.

الفضيحة قد تعرف تداعيات كبرى خاصة وان مالك الشركة يشير الى ان هناك متورطين في عملية الهدم من دون قرار اداري.

ولكل فائدة معاريف بريس تتوفر على وثائق وفيديوهات تؤكد الشطط في استعمال السلطة، والحيلولة دون التطبيق الصارم لقانون التعمير.

 

معاريف بريس http://Htpps://maarifpress.com

تعليقات الزوار
Loading...
footer ads

footer ads