صحيفة إلكترونية استقصائية ساخرة
after header mobile

after header mobile

عبد العالي مستور الموظف شبح بالمستور بالبرلمان


 

 

في الوقت الذي تستر رئيس مجلس النواب رشيد الطالبي العلمي عن فضح المفضحات فيما يتعلق بالموظفين الأشباح واكتفى بالتلميح لرئيس حزب معارض في إشارة منه إلى مصطفى بنعلي أمين عام حزب جبهة القوى الديمقراطية الذي هو واحد من الموظفين الذين اختفوا عن أداء مهمتهم الوظيفية بعد رحيل الأمين العام التهامي الخياري ،نلاحظ بالمقابل مؤامرة تستهدف حزب أكثر منه تحديد الاختلالات في التوضيفات ،والتي قد يكون تواطأ أعضاء حزب العدالة والتنمية الممثلين بمكتب مجلس النواب انخرطوا في طمس حقائق ولم يذهبوا بعيدا لتعرية خفايا الحقائق الخطيرة التي تمس المال العام ،وفضح المستور ،ولم يتم الإشارة الى رئيس منتدى المواطنة عبد العالي مستور الموظف شبح بالبرلمان الذي منذ سنة 1998 لم يلتحق بوظيفته، في الوقت الذي يطنبنا بنظريات الفساد كأنه ملاك زمانه ،وحديثه عن الشفافية ،والمحسوبية في المحاضرات ،وتعاقده مع الاتحاد الأوروبي ،ومنظمات دولية التي تسقيه من الدعم لتنفيذ برامج الإصلاح ،والتوسع في خطاباته التي تجعل المرء وخاصة الشباب ينساق وراء شعارات أبطالها فاسدين يستفيدون من الريع الوظيفي ،والذين من خلاله يمكن في عملية حسابية بسيطة نجد أن هذه السنوات التي قضاها عبد العالي مستور موظفا شبحا بالبرلمان لاقيمة مضافة له،ان لم يكن هناك سفريات تحت الدف في مهمات تزيد من استنزاف ميزانية البرلمان التي قال عنها رشيد الطالبي العلمي شهدت فائضا .

من جانب آخر نجد محمد زيدان برلماني سابقا عن دائرة مكناس “منظمة العمل الديمقراطي قبل وفاتها” الذي احتل الرتبة الأولى من استفادته من الريع الوظيفي بالبرلمان لكنه ملحق ب”فيرما “عبد الواحد الراضي بالقنيطرة ،ولم تطأ قدماه قط البرلمان،وهو ما يؤكد على جدية مواقفه السياسية “حمال عند عبد الواحد الراضي أفضل من برلماني أو موظف بالبرلمان” لأنه وجد له منصبا بالبرلمان الدولي بعد أن كان الراضي رئيسا فترك مكتب الاتحاد البرلمان الدولي ،واحتفظ له بمكتب بمجلس النواب مما يخيل أن رشيد الطالبي العلمي رئيسا شكليا مادامت الكتابة العامة تحت امرأة الراضي أكثر من الطالبي وتلكم اشكالية أخرى .

ولا غرابة أن نجد رشيد الطالبي العلمي الذي تلفف بثوب المصلح بمجلس النواب تفادى الحديث عن أبرز موظفي الريع بالبرلمان المسمى عزيز شماس الذي يشتغل في الوقت نفسه مديرا لمقر حزب التجمع الوطني للأحرار .

وهنا نتساءل ما الفارق بين زعيم حزب معارض شق طريقه بعصامية ،وموظف”عزيز شماس” مدير مقر حزب الحمامة تغاضى مكتب مجلس النواب اثارة موضوعه .

فهل يعمل رئيسي المجلسين على فتح كل هذه القضايا التي تتعلق بالموظفين الأشباح ،قبل أن نفتح ملفات أكثر تشويقا تتعلق بماستر سطات ،ودبلومات معهد للاعلاميات بالرباط انطلاقات من سنة 2009 ،وهو الملف الذي سننشر تفاصيله كاملا  لرفع كل لبس عن الفساد في الترقيات … وللحديث بقية 

 

 

معاريف بريس

أبو ميسون

www.maarifpress.com

 

 

 

 

 

تعليقات الزوار
Loading...
footer ads

footer ads