صحيفة إلكترونية استقصائية ساخرة

رجال الغابة يواجهون الشعب الرافض لمعتقل تمارة

تحول محيط المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني الدي التحق بها فجرا يوم الاحد المدير العام عبد اللطيف الحموشي ،وكل العناصر الأمنية التابعة لهده المديرية التي تتواجد فوق تراب تمارة والرباط وسلا ،واستعانت ب 20 عنصرا الدين استقطبتهم من دون مباراة والدين يوجدون في التدريب استعدادا لأي مواجهة مع الشعب الرافض لمعتقل تمارة الدي اشتهر في المحيط الجهوي الاقليمي والدولي بالتعديب الجسدي ،وتعلاق المشتبه فيهم بالتطرف الديني الدين تحوم حولهم الشبهات بانتماءهم لمجموعات ارهابية.

يوم الأحد تحولت أهم المحطات بالعاصمة الادارية،و بأرقى الأحياء بالرباط حي الرياض ،ومجمع أسواق السلام لمالكه رجل الأعمال الشهير الشعبي الى ساحة ميدان تحرير الشعب من أبشع معتقل في العالم ،والدي يصنف ثاني معتقل بعد غوانتانامو  الدي قد يكون استفاد من التجربة المغربية في مجال التعديب.

سقط العشرات من المحتجين الدين خانتهم شعارات التغيير ،وثم اعتقال العشرات الدين حملتهم سيارات الأمن في اتجاه معتقلات أخرى لا تقل أهمية عن معتقل تمارة السري.

كما تحولت مدينة الرباط يوم الأحد بعد وضع حواجز أمنية كثيرة عبر الطرقات الرابطة بالمعتقل السري الى شبه ثكنة عسكرية أغلب الأمنيين بالزي المدني ترقبا لأي حادث مفاجئ قد تتسبب فيه السلفية التي عانت ومعها عائلتها ويلات هدا المعتقل السري الدي أصبح العالم يشهد عن مايجري فيه حسب شهادات من مروا به.

من جهة أخرى تعرض شباب 20 فبراير وصحافيين ،وحقوقيين ،ومحامين للتعنيف المبرح لاعتصامهم وتنديدهم بهدا المعتقل ،في حين احتجت جماعة العدل والاحسان لهدا العمل الدي اعتبرته غير مسؤول حماية للمعتقلات السرية.



معاريف بريس

www.maarifpress

تعليقات الزوار
Loading...