صحيفة إلكترونية استقصائية ساخرة

أنطونيو ماسيب عضو الاتحاد البرلمان الأوروبي يشيد بالمغرب ويدعو الى نهاية العمل بالمحكمة العسكرية

يقوم عضوين من برلمان الاتحاد الأوروبي أنطونيو ماسيب و ويلي مايير بمتابعة أطوار محاكمة ال 24 متهما في قضية ما يعرف باكديم ايزيك بتهم قتل عسكريين  والذين ثبت المحكمة العسكرية بالرباط في ملفهم .

في سياق ذلك صرح أنطونيو ما سيب أنه عمل في عهد فرانكو كمراقبا ،وأن محاكمة المتهمين كان يجب أن تتم بمحكمة العيون لاعتبار خصوصية اللغة الحسانية،وأن مرور سنتين على اعتقالهم كان كافيا لتجاوز خطأ محاكمتهم بالمحكمة العسكرية طبقا لما يقتضيه الدستور الجديد للمملكة في فقرة من أبوابه في المادة 127 .

وأضاف أنطونيو انه شيء جيد أن تستمع هيأة المحكمة لمداخلات الدفاع ،ولكن نلاحظ أن متهما واحدا ثابت تورطه في الجرائم.

ونسجل على أن القاضي وهو مدنيا بالطبع أبان عن كفاءة عالية في تدبير الملف ،ودراسته .

وأضاف أنطونيو المعروف بمواقفه العدائية اتجاه المغرب أن المغرب بلد صديق لأوروبا وله معاملات اقتصادية جد مهمة ،لكن المحاكم الاستثنائية ومنها على الخصوص المحكمة العسكرية التي مازال المغرب يتعامل بها ضمن نظامه القضائي أمر لم يعد محبوبا أو مرغوبا فيه لذى المسؤولين الأوروبيين ،ولا ينظرون اليها أنها جيدة في بلد يتطلع الى بناء دولة الحق والقانون.

وقال البرلماني أنطونيو ماسيب  لا أريد الدخول في تفاصيل المحاكمة والاعتقال ،ولكن أناقش أين يجب أن تجرى محاكمة هؤلاء المتهمون ،ودفاعهم تطرق الى هذه المواضيع في مداخلاتهم.

كما أوضح لموقع “معاريف بريس” أن تواجده هو اعداد تقرير لفريقه البرلماني الاشتراكي الديمقراطي ،ومن ثم دراسته لإحالته على الجلسة العامة لبرلمان الاتحاد الأوروبي .

وختم أنطونيو ماسيب قوله أنه يحب كثيرا المغرب ،وأن للمغرب آليات قوية ،وحضارة قوية لا يوجد مثلها في دول شمال افريقيا لكن لا بد من استثمار ما وصل اليه المغرب من تقدم لإصلاح ما يجب اصلاحه وهو ما يمكن المغرب أن يصبح من كبار سفراء العالم،ولذلك يقول “البرلماني انطونيو سميب” لا بد من التفكير في الغاء المحكمة العسكرية و تمنى أن تكون محاكمة ال 24 متهما في قضية اكديم ايزيك أخر محاكمة بالمحكمة العسكرية.

معاريف بريس

أبو ميسون

www.maarifpress.com     

 

تعليقات الزوار
Loading...