صحيفة إلكترونية استقصائية ساخرة

الوكيل العام يستمع لعمدة سلا

على ضوء الاعتقالات التي شملت نائب عمدة سلا محمد المعتصم “العدالة والتنمية” ،ورجال أعمال في قطاع العقار من بينهم المستثمر الكبير محمد عواد “الاستقلال” ،وحسن مهيدرة ،ومستشارين ومهندسين،استدعى الوكيل العام النائب البرلماني نورالدين الأزرق عمدة مدينة سلا للاستماع إلى إفاداته في موضوع التصاميم ،وتدبير ،وتسيير مجلس المدينة ،وقد استمر الاستماع إليه لساعات طويلة.
وتفيد مصادر أن عمدة سلا نورالدين الأزرق حمل معه للوكيل العام ملفات يتهم فيها مجلس المدينة السابق بالفساد الذي كان خلاله محمد السنتيسي “الحركة الشعبية” عمدة للمدينة .الشيء الذي قد يفتح الباب لاستدعائه للتحقيقات التي يباشرها الوكيل العام.
وقي وقت سابق تبادل العمدتين السنتيسي،و الأزرق اتهامات بعقدهما لندوات صحفية يفضح من خلالها العمدة الأزرق قضية مشروع الوقت الأخضر ،ومشروع الولجة الذي يملكه السنتيسي ،وسرقة الكهرباء ،إضافة إلى قاعة الحفلات التي أحدثها بالقرب من مطار سلا ،وهي التصريحات التي نالت اهتمام الرأي العام المحلي بسلا مالبتث أن كساها السكون لتعود هذه القضايا إلى الواجهة بعد حملة الاعتقالات التي طالت مايقارب 17 شخصا فيما يواصل التحقيقات مع أطراف أخرى .
ورجحت مصادر أن العمدة السابق قد لايشمله التحقيق بفضل مصاهرته مع الوزير الأول عباس الفاسي ،الذي قد يتدخل لكي لاتؤول مسطرة البحث مع محمد السنتيسي البرلماني ،والعمدة السابق لمدينة سلا.
وفي هذا السياق توقفت جل الخدمات بقسم التصاميم ببلدية سلا،كما توقفت حركة الاستثمارات ،وتعرضت عائلات للتشرد بسبب اعتقال مشغليهم،مما زاد من تأزيم الوضع بمدينة سلا التي تفتقد إلى منافذ للشغل،وانعدام الاستثمارات بالمدينة ،كما أن الكساد الاقتصادي أصبح واضحا في انتظار ما سوف تسفر عنه المحاكمات.

تعليقات الزوار
Loading...