صحيفة إلكترونية استقصائية ساخرة

حكام قطر حولوا الامارة الى بيت مال القاعدة وتشكل خطرا على المنطقة

أكد وزير الإعلام عمران الزعبي أن الوضع في سورية اليوم أفضل من أي يوم مضى من عمر المؤامرة على سورية موضحاً أن مشهد الوضع أفضل وأصبح واضحاً حيث بات الجميع يدرك هوية العدو وأماكن وجوده وطرق إمداده العسكرية والسياسية ومن يدعمه من الخارج وأدواته في الداخل.

وقال الزعبي في حوار مع التلفزيون العربي السوري اليوم:” عندما نتحدث عن مفهوم النصر نتحدث عن نصر لسورية وافشال الموءامرة الخارجية وادواتها الداخلية”.

وشدد وزير الإعلام على أن سياسة قطر تشكل خطراً على الأمن والسلم الدوليين بدعمها للإرهابيين في سورية حيث حول حكامها الإمارة إلى بيت مال لتنظيم القاعدة من أجل تحقيق مشروع تدميري وتخريبي ضد سورية وضد المنطقة والعالم متسائلا.. لمصلحة من يفعل ذلك حكام قطر.

وقال الزعبي: “حكام قطر قطعا هم ليسوا على قدر من القدرة السياسية والخبرة والفهم السياسي حتى يكون لديهم مشروعهم السياسي الخاص بل هم فقط الجهة الممولة للمؤامرة أو المحاسب أما أمر الصرف فهو في مكان آخر وهم مجرد أدوات في خدمة المشروع الصهيوني في المنطقة”.

وأوضح وزير الإعلام أن هدف المشروع الصهيوني في المنطقة لا يتوقف عند حدود جغرافية معينة بل المطلوب شرذمة لأقصى حد وضعف اقتصادي وقيام كيانات وهمية هلامية لا معنى او هوية لها وعند ذلك تكون إسرائيل قد نجحت في تحقيق مشروعها في كامل المنطقة.


معاريف بريس

www.maarifpress.com

 

تعليقات الزوار
Loading...