صحيفة إلكترونية استقصائية ساخرة

الأصالة والمعاصرة وصراع الزعامات

مضحكة حقا الأحزاب السياسية المغربية التي انهزمت مع خطاب فئات عريضة من الشباب الدين ظلوا ينتظرون طيلة سنين طويلة ،أن تصلح ما بداتها،للأسف خيبت آمال المغاربة قاطبة ،وأضحت تتعامل معهم كمنتوج استهلاكي خلال المواسم الانتخابية،وما أن تنتهي حتى يصبحون عبيدا ،يقبلون كل ما تاتي به الحكومات،وعندما يصيب الشلل البرلمان ،والحكومة يحملون المسؤولية لصناديق الاقتراع،حيث الناخبين يختارون من يمثلوهم في المؤسسات الانتخابية،التي تفرز أغلبية منسجمة أو غير منسجمة المهم هناك برلمان ،وحكومة …وطز على المطالب الشعبية …ومطالب المعطلين…ومطالب الطبقات الشغيلة. المغاربة مروا من تجارب كثيرة ،وكان آخرها ميلاد حزب خرج من رحم صديق الملك فؤاد عالي الهمة،الدي اكتشف أن الخواض يكتسي العمل السياسي ،فمنح الرئاسة لبيد الله الدي فاز بمقاعد من دون تعب رئاسة مجلس المستشارين،ورئاسة حزب لم تتضح بعد أهدافه السياسية ،بعد عجزه التخلص من العقلية الادارية التي يتعامل بها بعض المقربين من فؤاد عالي الهمة بالرغم من كون هدا الأخير يعمل أن يتخلص محيطه من سلوكيات لا تخدم الحزب ان آنيا أو مستقبلا… والندوة الصحفية التي عقدها الحزب بحضور الامين العام بيد الله ،كشفت حقائق أن الحزب يعيش صراع الزعامات غير معلنة ،وهو ما يعكس أن الحزب سيعيش مشاكل بسبب انعدام الثقة،وعدم الوفاء للزعيم لكن من فيهم الرئيس المؤسس ،أم الرئيس المعين ،أم الرئيس المنهزم مبكرا المسمى حسن بنعدي…فهل يطول صبر فؤاد في العمل على تجانس المتجنسين أصالة ومعاصرة،أم سيترك الجمل بما حمل،بعدما فرضت أخبار وأسرار جديدة قد تعجل بحل الحزب الدي أصبح متهما بالتورط في قضايا رشاوي سياسية،ستجعل مطالب الشعب فوق أي اعتبارات ،حتى ان اقتضى الأمر عبر حركة 20 فبراير ،أن تتقدم بدعاوي استعجالية للقضاء لأجل حل الحزب ،الدي تحاول الطغمة الفاسدة اليوم من جعله محط مؤامرة فحسب. فهل بدأ العد العكسي ،وبدأت تتأكد ان الشعب هو الدي يضمن الاستقرار وليس أولائك من يتخيلون أن الشعب مجرد رعاع،فالرعاع يا سادة رجال ،وليس قطط ظالة؟

تعليقات الزوار
Loading...