صحيفة إلكترونية استقصائية ساخرة

نقابي” يقتل الموظفين ويمشي في جنازتهم..

 

 

هذا القول يسري على هذا “المستشار العام” الشبح والكاتب العام لنقابة موظفي مجلس المستشارين المتواطئ مع حميد كوسكوس، خليفة رئيس مقاطعة يعقوب المنصور سابقا، وهو يشارك صباح اليوم موظفات وموظفي مجلس المستشارين التصويت في انتخابات ممثلي النقابة في اللجان الثنائية. هذا الكاتب العام للنقابة (من فعل نقب ينقب فهو نقاب عن الريع) هو من يخطط لأولياء نعمته كيف يمررون القرارات في تنظيم مبارات وهمية لتوظيف موظفين جدد بالمجلس وتعيين موظفين في مناصب المسؤولية كمدراء ومستشارون عامون ورؤساء أقسام ومصالح.
والمقابل عن ذلك يأخذه هذا “المستشار العام” الشبح الذي لا يزور مجلس المستشارين إلا للتوقيع عن محاضر هذه “المبارايات” التي تكون نتائجها معروفة قبل ذلك بأسابيع. موظفو مجلس المستشارين يعرفون جيدا كيف استفاذ هذا ” النقابي” من ريع الغرفة الثانية وكيف حصل على امتيازات عديدة والتي لا يؤدي عنها أدنى عمل بالمجلس بعدما اختفى عن الانظار بعد تجديد تعيينه كمستشار عام، الله على المستشار العام، مكلف بالتصديق على قرارات أولياء نعمته، ومنهم رئيس مقاطعة يعقوب المنصور سابقا وصديقه الكاتب العام لنقابة الموظفين الأشباح.. الكاتب العام لنقابة مجلس المستشارين جاء اليوم، بوجهو أحمر، أيضا للتوقيع على محاضر تعيين رؤساء المصالح وأغلبهم موظفين أشباح.. المغاربة يقولون : الله ينعل للي ما يحشم.

 

 

 

معاريف بريس

 

أبو ميسون

 

maarifpress.com

تعليقات الزوار
Loading...