صحيفة إلكترونية استقصائية ساخرة

Taboun …le président médiocre


 

هل اصبح الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون مصاب بداء الكذب والافتراء، ونشر المزاعم الخاطئة، باضعافه مؤسسة الرئاسة التي أصبحت تنسج تقارير البوليس الجزائري الذي يستهدف أبناء الوطن الجزائر من الحراكيين والحراكيات، ممن يطالبون بالكرامة، والامن الغذائي، والاجتماعي.


تبون له رأي آخر نسخ تلك التقارير وتحويلها الى تصريحات في اعلام فرنسي يشعر ان تبون مادة لرفع المبيعات بنشر خرافات رئيس ضعيف الفكر، وقليل التجربة في تصرفاته المشكوك فيها، اكدتها المسرحية الهزلية في زيارته لابن بطوش بالمستشفى بعد ان طردته اسبانيا بطريقة ذكية لانقاذ صورتها دوليا، باستقبالها مجهول الهوية بوثائق جزائرية تحمل اسم مستعار لابراهيم غالي الذي جندته الجزائر في حرب عصابات تستهدف المغرب.

وبفشل تبون في تبديد انهزامه، واستهدافه المغرب، لجأ الى الاعلام الفرنسي لينفث سمومه في مجلة لوبوان لحلحلة الوضع الداخلي للجزائر الذي فقد كل الثقة في مؤسسة الرئاسة، وباقي المؤسسات منها العسكرية والامنية، والقضائية.

المنهج الذي اختاره تبون كأول رئيس جزائري -Mediocre- يستحق ان يصنف وباء في حق الشعب الجزائري الذي يتطلع الى استقرار سياسي اجتماعي.

وما جاء من تصريحاته في حق المغرب الذي ينعم بالرخاء ودولة السعادة والسلم الاجتماعي، والامن الغذائي، بفضل السياسة السديدة لجلالة الملك محمد السادس نصره الله ، يبقى المغرب أكبر وأصدق و أجمل مما قد يكون يتصور رئيس دولة الجزائر مهزوم داخليا وخارجيا بسبب القيود الذي جعلته ينزل درجات من جنرال الى رتبة جندي صف بلا عقل، ولا تاريخ يتعلق بالوهم، والافتراضية في مهاجمة بلد له شرعية تاريخية لا تزحزحها رياح الذاكرة المفقودة لرئيس فقد عقله.

 

معاريف بريس

ابو ميسون

Maarifpress.com

 

تعليقات الزوار
Loading...