صحيفة إلكترونية استقصائية ساخرة

إدريس الراضي يفتح باب المساءلة عن الرشاوى السياسية

 

إرجاع النائب البرلماني من فريق الاتحاد الدستوري “معارضة ” للحكومة رخصة كريما لطاكسي كبيرة حصل عليها بطرق ملتوية ومشبوهة قد تكون عبارة عن رشوة سياسية ،ليست تبرئة الذمة وإنما يجب أن يصرح في جلسة عمومية الطرق التي سلكها للاستفادة من هذه الرخصة والتي استفاد من مداخيلها ما يقارب ستة عشرة سنة ،وباعتباره كشف انه حصل عليها بطرق قد تكون غير شرعية وقانونية فان إرجاع الرخصة “الكريما”لا يعفيه من متابعة والتحقيق معه ليكون عبرة لكل الفاسدين الدين استغلوا كل خيرات البلاد من استغلال للكريمات ،والمقالع ،ورخص الصيد في أعالي البحار.
إذا كان الاعتراف سيد الأدلة لمادا لا تتحرك جمعية حماية المال العام للمطالبة بالمزيد من كشف ملفات الرشاوى السياسية بالبرلمان؟وهل يعيد ما استفاد منه ماديا من مستحقات كراء “لكريما”،ليعود الى المستحقين أو الى احدى دور الخيريات بدل التهريج السياسي.

معاريف بريس
www.maarifpress.com

تعليقات الزوار
Loading...