صحيفة إلكترونية استقصائية ساخرة

تركيا: إعادة اعتقال رئيس منظمة العفو الدولية تركيا يدمر الأسرة ويخرق العدالة

 

 

إن قرار تجديد احتجاز تانر كيليش رئيس منظمة العفو الدولية تركيا بعد ساعات من إصدار المحكمة أمرا بالإفراج عنه يجب أن يلغى على الفور وأن يتم إطلاق سراح تانر.

“خلال الأربع وعشرين ساعة الأخيرة شهدنا تراجعا مذهلا في العدالة. إن الإفراج عن تانر وفتح باب الحرية لوهلة ثم إغلاقه في وجهه فعل مدمرعلى تانر وأسرته وجميع الذين يناضلون من أجل العدالة في تركيا”. سليل شيتي، مدير عام منظمة العفو الدولية.

 

“إن هذه الحادثة الأخيرة من احتجازه التعسفي قد حطمت آمال تانر وآمال زوجته وبناته الذين كانوا ينتظرونه أمام بوابات السجن كل يوم للترحيب به وضمه إليهن “.

وتأتي عملية إعادة اعتقال تانر ضد قرار اتخذته محكمة الاستئناف في اسطنبول بإطلاق سراحه من الاحتجاز السابق للمحاكمة استأنفه المدعي العام. وقد قبلت محكمة ثانية في اسطنبول طلب المدعي العام وبدلا من الإفراج عنه، أخذ تانر من سجن إزمير حيث كان محتجزا منذ يونيو إلى معتقل لدى الدرك. ويعود الأمر الآن إلى المحكمة الابتدائية إما أن تجدد قرارها بالإفراج عن تانر أو تقبل قرار المحكمة الأخرى بمواصلة احتجازه.

يضيف سليل شيتي: “هذا آخر مثال على الأزمة في نظام العدالة التركي الذي يدمر الأرواح ويجرف الحق في محاكمة عادلة. من خلال تجاوز العدالة وتجاهل الأدلة الدامغة على براءة تانر، فإن إعادة الاعتقال لا يزيد إلا من إصرارنا على مواصلة النضال في قضية تانر. لقد طالب أكثر من مليون شخص بإطلاق سراحه، ونددوا وقال باعتقاله منذ البدء، ولن نستريح حتى يكون تانر حرا طليقا “.

حددت جلسة المحاكمة التالية في 21 يونيو2018.

 

 

معاريف بريس

maarifpress.com


تعليقات الزوار
Loading...