صحيفة إلكترونية استقصائية ساخرة

ثمور (العياشة) وحراك الحسيمة


 

بنشماس واحد من النخبة الريفية الفاشلة بالرباط التي اقتنصت كل الفرص المتاحة للوصول الى برج المؤسسات المنتخبة، وانتقل من حياة الكد والجهد الى حياة الريع السياسي، حيث اتقن جيدا التميز بالرجل الصادق، والطاهر بصمته، وتحفظاته، وحده رئيس الحكومة السابق قبل اقالته في ولايته الثانية عبد الاله بنكيران كان وكما يقول العامة ( عاق به)، وفِي هذا لا نقبل منكم تأويلا اننا متعاطفين معه هذا الأخير، وهي التأويلات التي نجحت النخبة الريفية الفاشلة بالرباط باحتواء المؤسسات للوصول الى أهدافها التي أصبحت واضحة للعموم.

حكيم بنشماس وفِي عز حراك الحسيمة، وشعارات العياشة، حصل على عشائه من التمور (المعسلة)، التي توصل بها يوم الخميس الماضي عند المناقشة العامة لمشروع قانون المالية (2017) رغم تعويضاته الشهرية التي قد تصل الى عشرة ملايين شهريا، زائد الهاتف بالمجان، وتنقلات داخلية وخارجية بالمجان، والغازوال بالمجان، وتعويضات عن ليالي المبيت خارج الدار في تنقلاته في ما يصطلح عليه بالديبلوماسية البرلمانية باليابان، وسنغافورة، وكل الرحلات الطويلة صحبة (نوال المتوكل )الديبلوماسية التي حصلت بدورها على هديتها كارتونية التمر المعسل.

توقفت السيارة الدبلوماسية، التي تشبه سيارة نقل اللحوم حفاظا عليها، من التلوث، محملة بكارطونة من الثمور  ( المجهولة) لسيادة رئيس المقاطعة سابقا حكيم بنشماس الذي لوحظ قبلها بلحظات، وهو يتمشى بكولوار الغرفتين،  ينتظر ان تصله الهدية من جهات اجنبية .

كان العمل منظم، حيث طالب الشاب مكتب الضبط ليس لتقديم طلب توظيف، أو العمل ضمن فريق المنظفين، والمنظفات، بل ليضع الهدية رهن إشارة رئيس المقاطعة بمكتب الضبط ليتلدد في الحراك الشعبي، ومأساة البلد التي ابتلاها الله بعياشة، هدفهم الإثراء، من دون تقديم حلول ورأي لإنهاء حراك أهاليه بالحسيمة وبامزورن، وغيرها من المدن المغربية التي لا يزورها الا في حالات استثنائية، ولما لا وهو من فريق النخبة الريفية الفاشلة التي استعملت اليسار سيف ديمولقيس على الدولة لتحقيق مآربهم الشخصية، من فيلا، وسيارات، ومهمات ديبلوماسية هدفها الحصول المزيد من الهدايا الداخلية، والخارجية.

فهل يحق لنا ان نصف العياشة، هم أولائك المستفيدين من الريع السياسي الذين أوصلوا ريف المغرب الى ما وصل اليه من فوضى وتطرف ديني…اَي مستقبل ينتظر المغرب من أمثال العياشة الذين يتغدون بالمعسل على حساب مآسي شباب الريف، وشباب المغرب، الأبرياء منهم الذين انخرطوا في مسيرات احتجاجية عن غباء؟

 

معاريف بريس

فتح الله الرفاعي

Maarifpress.com

 

تعليقات الزوار
Loading...