صحيفة إلكترونية استقصائية ساخرة

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات




يترأس  الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب، يوم الاربعاء 12 أبريل 2017 لقاء لتقديم الحصيلة المرحلية لتنفيذ مشروع التؤأمة المؤسساتية بين مجلس النواب بالمملكة المغربية و الجمعية الوطنية الفرنسية ومجلس العموم البريطاني.

ويشارك في هذا اللقاء، على الخصوص،  كلود بارتلون Claude Bartolone رئيس الجمعية الوطنية الفرنسية و إليزابيت كيكو Elisabeth Guigou رئيسة لجنة الشؤون الخارجية في الجمعية الوطنية الفرنسية و ديفيذ أيميس  David Amess عضو مجلس العموم البريطاني ممثلا لرئيس هذا المجلس،والقائم بأعمال سفارة الاتحاد الاوروبي بالرباط وسفير فرنسا بالرباط وأعضاء مكتب مجلس النواب ورؤساء الفرق النيابية و رؤساء اللجان النيابية الدائمة .

ويتوخى مشروع التوأمة المؤسساتية، الممول من طرف الاتحاد الاوروبي والممتد على مدى 24 شهر (2016-2018) ،دعم مجلس النواب في ممارسة اختصاصاته التي تعززت بمقتضى دستور 2011، وتبادل الخبرات و المهام الدراسية بين المؤسسات التشريعية الشريكة.

وترتكز التوأمة المؤسساتية حول تبادل الخبرات بشأن الممارسات الفضلى بين مجلس النواب بالمملكة المغربية والمؤسسات الشريكة الجمعية الوطنية الفرنسية ومجلس العموم البريطاني والبوندستاغ الألماني ومجلس النواب البلجيكي و البرلمان اليوناني و مجلس الشيوخ الفرنسي.

وسيتم خلال هذا اللقاء تقييم الحصيلة المرحلية لتنفيذ التوأمة بعد سنة من الانجاز كما سيمكن من التذكير بأهمية أهداف التوأمة و بالأنشطة المبرمجة خلال ما تبقى من عمر هذا المشروع.

 

معاريف بريس

maarifpress.com

تعليقات الزوار
Loading...