صحيفة إلكترونية استقصائية ساخرة

ما رأي عزيز أخنوش: النظام الضريبي غير عادل ومصمم بشكل مدروس لجعل الأثرياء أكثر ثراءا

​​​

معاريف بريس – أخبار دولية

وجه أكثر من مئة مليونير نداء غير معتاد الأربعاء لزيادة الضرائب التي يدفعونها، وذلك بعد أن خلصت دراسة إلى أن فرض ضريبة على الثروات الكبرى يكفي لتوفير لقاحات لكل سكان العالم وانتشال 2,3 مليار شخص من الفقر.

في رسالة مفتوحة إلى منتدى دافوس الاقتصادي العالمي، قال 102 مليونيرا بينهم وريثة ديزني أبيجيل ديزني، إن النظام الضريبي الحالي غير عادل و”مصمم بشكل مدروس لجعل الأثرياء أكثر ثراءا”.

وجاء في الرسالة أنه “يجب على العالم – كل بلد فيه – أن يطالب الأغنياء بدفع نصيبهم العادل”، وأضافت “افرضوا ضرائب علينا نحن الأغنياء، افرضوها الآن”.
ويأتي نداؤهم بعد أن خلصت دراسة مدعومة من أثرياء ومنظمات غير ربحية إلى أن فرض ضريبة على ثروات أغنى الناس في العالم يمكن أن يجمع 2,52 تريليون دولار سنويا، وهو مبلغ يكفي لدفع ثمن لقاحات كوفيد للجميع وانتشال 2,3 مليار شخص من الفقر.

كما أوردت منظمة أوكسفام الخيرية العالمية في تقرير لها هذا الأسبوع أن أغنى عشرة أشخاص في العالم ضاعفوا ثرواتهم لتصل إلى 1,5 تريليون دولار خلال العامين المواليين لظهور الوباء، في حين ارتفع معدل عدم المساواة والفقر.

وتابعت الرسالة التي نشرتها مجموعات من بينها “المليونيرات الوطنيون” و”مليونيرات من أجل الإنسانية”، إنه “بصفتنا مليونيرات، نعلم أن النظام الضريبي الحالي ليس عادلا”.

وأضافت “يمكن لمعظمنا أن يقول إنه بينما مر العالم بقدر هائل من المعاناة في العامين الماضيين، شاهدنا ثروتنا تزداد أثناء الوباء – لكن القليل منا يمكن أن يقول بصدق إننا ندفع نصيبا عادلا من الضرائب”.

وتشمل قائمة الموقعين رجالا ونساء أثرياء من الولايات المتحدة وكندا وألمانيا وبريطانيا والدنمارك والنروج والنمسا وهولندا وإيران.

شاركت مجموعة “المليونيرات الوطنيون” في الدراسة حول الضريبة على الثروة مع شبكة من المنظمات غير الربحية والحركات الاجتماعية من بينها أوكسفام و”معهد دراسات السياسة” ومقره الولايات المتحدة.

وقالت المجموعة إنه بالإضافة إلى تمويل اللقاحات في أنحاء العالم والتخفيف من حدة الفقر، ستكون الضريبة كافية لتوفير رعاية صحية شاملة وحماية اجتماعية لنحو 3,6 مليار شخص في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

وحُددت الضريبة عند اثنين بالمئة لمن تزيد ثرواتهم على خمسة ملايين دولار، وثلاثة بالمئة للثروات الأعلى من 50 مليون دولار، وخمسة بالمئة لتلك الأعلى من مليار دولار.

قُدّم الاقتراح الضريبي الأربعاء أثناء مشاركة قادة حكومات وأعمال في اجتماع دافوس الافتراضي هذا الأسبوع، وتم تأجيل الحدث الحضوري بسبب انتشار المتحورة أوميكرون.

والسؤال الذي يبقى معلقا هل  التقط رئيس الحكومة الملياردير عزيز أخنوش الرسالة، أم سيترك الأمر معلقا للزمن ليقرر في أمر مليارديرات المغرب نساءا ورجالا؟

معاريف بريس htpps://maarifpress.Com

تعليقات الزوار
Loading...