صحيفة إلكترونية استقصائية ساخرة

عاجل: مشروع قانون المالية المعروض على البرلمان يتعرض الى تزييف في الصفحة 48 ووزيرة المالية والاقتصاد مدعوة لمعالجة الموضوع “القرار” وفتح تحقيق من المسؤول؟

معاريف بريس – أخبار وطنية

كشف مسؤول نقابي ببريد المغرب ان مشروع قانون المالية المعروض على انظار البرلمان بغرفتيه، والذي ثم المصادقة عليه بمجلس النواب، فيما سيتم احالته يوم الثلاثاء 23/11/2021 على مجلس المستشارين لمناقشته ودراسته تعرض الى زيف الحقائق لم ينتبه اليها السادة النواب بالغرفة الأولى  في قضية لم يبث فيها المجلس الادراي الاخير لبريد المغرب المنعقد في شهر فبراير، ولا رئيس رئيس الحكومة، ولا وزيرة المالية والاقتصاد في صفحته 48 حيث ثم اقحام مادة لم تبث فيها الحكومة ولا الدولة بالقول والتنصيص ان قرار الدولة المساهمة قررت نقل رأسمال من بريد المغرب الى بنك المغرب كما جاء بالفرسية.
il convient a signaler la décision prise par l’état actionnaire ;en février 2021; pour procéder a une restructuration par le transfert a l’état du capital de ABB detenu par BAM (page 48 de projet de loi 2022/
اقحام هذا النص من دون قرار يتطلب من السادة المستشارين بلجنة المالية، مطالبة السيدة الوزيرة بنص القرار، ومتى واين وكيف ثم امضاءه، أم ان هناك مساءل ذاتية تفرضها العلاقات للايقاع بالحكومة في قضية مازالت قيد الدرس لأنه تصفية او تقسيم بريد المغرب الذي يعتر احدى اهم ركائز الدولة كمؤسسة بنكية وبريدية لها تاريخها يمكن أن يمسح بقرار( موظف) ارتجالي لا أحد يعرف عواقبه، بين بريد المغرب وبنك بريد المغرب التي هي في طور بناء نفسها، وحتى في حالة هذا الارتباك فان بريد المغرب وبنك بريد المغرب سيفقدان بريقهما.
ولذلك، ورفعا لكل لبس لا بد للسيدة الوزيرة الوصية على القطاع قبل ان تسقط في فضيحة قد ترفض الأمانة العامة للحكومة  المشروع القانون المالي لسنة  2022في غياب قرار حكومي مكتوب، أو قرار دولة فيما يتعلق الفصل بين بريد المغرب وبنك المغرب.
وعليه فاننا نلتمس من السيدة الوزيرة قراءة متأنية للصفحة 48 من مشروع قانون المالمية، واخبار السادة المستشارين بنص القرار، وان لم يكن هناك قرارا فان من قام بهذا الفعل يتطلب فتح تحقيق نزيه بشانه ومساءلته عن دوره في توريط السلطة التنفيذية والتشريعية في هذا الشان.
ولكل فائدة لنا عودة للموضوع.

معاريف بريس htpps://maarifpress.com

تعليقات الزوار
Loading...