صحيفة إلكترونية استقصائية ساخرة

لعمامرة ديبلوماسي ام ارهابي؟

معاريف بريس – أخبار وطنية

كل المؤشرات تؤكد ان العمامرة الذي استوردته المخابرات العسكرية الجزائرية من السويد، حيث كان ضمن جمعية موالية للبوليساريو، تدرب حينها على صناعة الارهاب، وعلى نقل والاتجار في الاسلحة.
العمامرة بضاعة ثم استيرادها من السويد وثم تعيينه وزيرا للخارجية الجزائرية، بدأ مساره فاشلا في تدبير الملفات، وفشله في مواجهة المغرب البلد المرتاح البال في دفاعه عن قضية وحدته الترابية بالاقاليم الجنوبية، لم يجد منفذا لمواجهة المغرب ديبلوماسيا بعد عودته للاتحاد الافريقي سوى اعلانه حربا تجارية على المغرب في محاولة منه زعزعة امن واستقرار المغرب بمقتله سائقين في عملية ارهابية بربرية، تعكس صورة الديبلوماسية الجزائرية الفاشلة، والمنهارة.
لعمامرة اختار ديبلوماسية الارهاب ونشر الارهاب بشمال افريقيا، ولذلك اختار التراب المالي لتنفيذ جريمته الارهابية بقتل سائقين مغربيين الهدف منه توجيه رسالة الى المغرب ان الجزائر دخلت حربا تجاريا لضرب الامن الغذائي بدول شمال افريقيا، ونشر الارهاب بمالي.
والحال ان الجزائر لم تجند في عمليتها الارهابية الاولى على التراب المالي عناصرا من حركة بوكو حرام، او غيرها بل قتل السائقين ثم  بمسدسات عنصرين من المخابرات العسكرية اللذين راقبا الحافلتين من حدود موريتانيا الى حين تجاوزها حدود مالي، وهناك ثم تنفيذ الجريمة الارهابية، واعلان حرب تجارية على المغرب، وهو ما قد تكشف عنه التحقيقات الامنية التي تقوم بها السلطات المغربية.

معاريف بريس http://Htpps://maarifpress.com

تعليقات الزوار
Loading...