صحيفة إلكترونية استقصائية ساخرة

محمد بودرا: استشعرنا تحديات وتبعات ما تواجهه مدننا الإفريقية من إكراهات وصعوبات

معاريف بريس – القاهرة

في الاجتماع للمكتب التنفيذي لمنظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة الإفريقية، في دورته العادية، التي تحتضنها جمهورية مصر العربية، بالقاهرة،قدم رئيس  الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات بهذه المناسبة، إلى قيادتها وشعبها الشقيق فائق عبارات الشكر والتقدير على حسن الاستقبال، وكرم الوفادة والضيافة التي أُحِطنا بها، على هذه الأرض الطيبة.

وقال ، واسمحوا لي، كذلك، أن أعبر لكم باسم الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات وأصالة عن نفسي، عن تقديرنا وتنويهنا بالمجهودات التي أسدتها وتسديها منظمتنا CGLUA، من خلال هياكلها الفرعية والمركزية التقريرية والتنفيذية، وعبر المجهودات والمبادرات القيمة التي قامت بها، بقصد النهوض بواقع المدن والجماعات الترابية بمختلف دول إفريقيا،وهي المبادرات التي تعبر عن التزام
مسؤول، من أجــــل تكريس وتقوية انخراطنا في رفـــــــع تحديات التنمية المحلية المستدامة بإفريقيا، والمطـــالبـــــة بواقــــــع أفضــــل لمدننـــا، ولمواطنينـــــا. وهي مــجهــــودات جعـلـت CGLU afrique تحظى بثقة واحترام القائمين على الشأن المحلي بباقي المدن والجماعات الترابية بالعالم، من خلال انتخاب إفريقيا رئيسا لِ CGLU-monde في مؤتمر القمة الأخير، شهر دجنبر 2019.
ولنا اليقين أن هذا اللقاءَ سيشكل محطة إيجابية، في تقلدنا لهذه المسؤولية، وللواء الجماعات الترابية عبر العالم، وأيضا في دعم طموح منظمتنا لتقوية حضورها المؤسساتي، عبر المواضيع المطروحة على جدول أعمالنا، كذلك، لأن مصر ستصبح هذا اليوم، وهي تحتضن مقر المنظمة لجهة شمال إفريقيا، وبما راكمته من تجاربَ مشهودٍ بها في إدارة المدن، منصَّةً لقضايا التنمية المحلية بقارتنا، ودعم كل القضايا التي تهم التمتع بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية. وإننا نعتبر هذا الحدث المميز فرصة مواتية للسير قدما قصد تعزيز التضامن الإفريقي في المجالات المذكورة، وتبادل التجارب بهذا الخصوص، في تفاعل إيجابي مع مقرراتنا، ومقررات الهيآت الأممية والإقليمية التي نُعتَبَرُ جزءًا منها،
خصوصا بالنسبة للمواضيع ذات الصلة، وذات الطابع الدولي، المتعلقة بالتنمية المحلية المستدامة.
حضرات السيدات والسادة.
من هذا المنطلق، لطالما استشعرنا تحديات وتبعات ما تواجهه مدننا الإفريقية من إكراهات وصعوبات، والتي انضافت إليها وعمقتها للأسف تداعياتُ جائحة كورونا، التي كانت حادة على دول إفريقيا أمام هشاشة واقع مجالات التنمية، وهو ما يفرض التحسب لهذه التداعيات بالدعم المشترك للقدرات الذاتية الإفريقية، وتعزيز آليات الديمقراطية المحلية، كخيار استراتيجي، لا مَحِيدَ عنهُ في كسب رهان الانتِقال الذي حتمته الجائحة، والذي لن يكون إلا انتقالا إلى الإصلاح ودعم العلم والمعرفة.
ونحن مقتنعون، بأن المبادرات والعمليات الإصلاحية الجارية في أغلب دول القارة، لا سيما على مستوى الديمقراطية المحلية، وأمام تنامي الوعي العالمي لما تتطلبه هذه الظرفية من تكثل الجهود، ستقودنا حتما في نهاية المطاف للمساهمة في إيجاد الحلول الملموسة قصد الإجابة عن إشكاليات التنمية المحلية بشكل عام، بعزيمة موحدة،
خاصة في المرحلة التي نحن فيها، من حركة العولمة، وتداعيات الجائحة على جميع الأصعدة، خاصة في إطار إلتقاء السياسات الاجتماعية المحلية، حيثُ أصبحت مطالب وحاجيات المواطنين تكاد تكونُ مماثلة ومتشابهة، وضرورة الحفاظ على حقوق الأجيال القادمة، ومن أجل ذلك، فإن نجاح منظمتنا في القيام بمهمتها، على الوجه المطلوب، مشروط بتمكينها من الوسائل المادية اللازمة لتحقيق مهامها وأهدافها بفعالية، حتى تستجيب لسقف التحديات التي تواجهنا.
وعندما نعهد لمصر لكي تكون منصة للمدن والجماعات الترابية لجهة شمال إفريقيا، فإننا على يقين إن هذه الخطوة ستكون لبنة في بناءٍ وتصوُّرٍ تراكمي للتعاطي الإيجابي لموضوع التنمية المحلية، لبنة لا يمكن فصلها عن مجمل ما تم تحقيقه من مكاسب ومنجزات، نتمنى أن تكلل بقبول الرغبة التي عبرنا عنها في عدة مناسبات، من أن تكون منظمة CGLU monde عضوا مراقبا بالجمعية العامة للأمم المتحدة وهو مطلب نتمنى أن تتم الاستجابة إليه، في هذه الفترة التي تتولى فيها إفريقيا رئاسة منظمة المدن والحكومات
المحلية المتحدة، العالمية. وشخصيا أُعَوِّلُ على دور مصر ، في دعم هذا المطلب، وأعتقد أن مصر ستكون في الموعد كما عودتنا دائما.

معاريف بريس – http://htpps;maarifpress.com

تعليقات الزوار
Loading...