صحيفة إلكترونية استقصائية ساخرة

مجلس المستشارين: سابقة في عهد الولايات التشريعية القانون الداخلي يرفضه المجلس الدستوري

 

 

الولاية التشريعية لمجلس المتشارين على أبواب نهاية محطتها، ولثلاث مرات يرفض المجلس الدستوري المصادقة على القانون الداخلي لهاته المؤسسة، وهي سابقة في عهد الولايات التشريعية، حيث أن المجلس بنخبته التشريعية، وبمختلف أجهزته الادارية لم يستطع النجاح في ضمان قبول المجلس الدستوري لقانونه الداخلي الذي يعرض في جلسة عامة وتناقش أبوابه، ولم يحدث أي اجتهاد في تفاصيله.

والاشكال أن هناك مديرية التشريع التي تستحق النقاش، فشلت في تدبير هذه المصلحة لأن التعيينات في المديريات والمصالح والاقسام مبنية على ريع، ومحاباة، وصداقات، وعلاقات، وهو ما أضعف ويضعف المؤسسة التشريعية، ويبخس أعضائها ومكتبها الأداء الجيد للتشريع.

وهنا نسائل أعضاء المكتب والسادة المستشارين…عن أسباب وخلفيات هذا التدهور والتراجع في الأداء التشريعي، لدرجة أن قانون داخلي للمجلس نفسه يرفضه المجلس الدستوري لثالث مرة، وينتظر ان يحال من جديد على جلسة عمومية للمصادقة عليه.

فهل هذا لا يكفي أن تبخيس المؤسسة التشريعية الغرفة الثانية أبطالها هم انفسهم أعضاءها.

 

معاريف بريس

أبو ميسون

maarifpress.com

تعليقات الزوار
Loading...